عرب

السودان يسعى للحصول على مساعدة اقتصادية من خلال صفقة مصفاة الذهب القطرية

في بصيص أمل لاقتصاد السودان الذي مزقته الحرب، أبرمت البلاد اتفاقا مع قطر لإنشاء مصفاة للذهب في الدوحة.

ويهدف هذا الاتفاق، الذي تم التوصل إليه خلال منتدى تجاري، إلى معالجة وتعزيز صادرات السودان من الذهب، وهو مصدر حيوي للدخل.

وتأتي الصفقة في الوقت الذي يواجه فيه السودان الآثار المدمرة للصراع الأخير، وجهت أشهر القتال بين الجيش والجماعات المتمردة ضربة قاسية للحالة الاقتصادية الهشة بالفعل في البلاد.

الصراع يتسبب في إغلاق البنوك!

وأدت سنوات من العزلة والصراعات الداخلية إلى تفاقم الوضع، مما أدى إلى إغلاق البنوك، وتوقف نشاط الاستيراد والتصدير، وانخفاض العملة المحلية.

إن التكلفة البشرية للصراع مذهلة بنفس القدر، ويقدر خبراء الأمم المتحدة أن مدينة واحدة في دارفور فقدت ما بين 10 آلاف و15 ألف شخص في أعمال العنف، ونزح ملايين آخرون داخل السودان وعبر الحدود، بحسب تقارير وكالة فرانس برس.

ميزات الاتفاقية:

وتمثل اتفاقية مصفاة الذهب القطرية السودانية شريان حياة محتمل للاقتصاد السوداني، ومن خلال تبسيط عملية معالجة وتصدير الذهب، وهو مورد وطني قيم، يمكن للسودان توليد الإيرادات التي تشتد الحاجة إليها للمساعدة في جهود التعافي.

ومع ذلك، فإن نجاح هذا المشروع سيعتمد على استعادة الاستقرار وتوفير بيئة مواتية للأنشطة التجارية داخل السودان.

قد يهمك أيضاً: الفائض التجاري لقطر ينخفض ​​مع تراجع الصادرات.. انخفاض كبير على أساس سنوي!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *